جمعية أحباب العمارية
لبسم الله
salaùm
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائرفي منتدى العمارية هذه الرسالة تبين انك غير مسجل معنا الرجاء التسجيل للأستفادة منكم ..؟؟ وان كنت مسجل من قبل فالرجاء تسجيل الدخول
Basketball Basketball Basketball جزاك الله كل خير

مع التحية al@dfg وردة وردة وردة




كلنا أمل أن تحقق هذه الجمعية هدفها فنحن منكم واليكم....هدفنا خدمتكم....وغايتنا راحتكم. فمرحبا بكم وأهلا فى منتدى جمعية احباب العمارية
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 صناعة تقليدية: دعم المواد الأولية وإنشاء فضاءات للبيع رهانان من الضروري كسبهما للحفاظ على التراث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
achwak



الجنس : ذكر الجوزاء
عدد المساهمات : 4664 نقاط التميز : 9514 تاريخ التسجيل : 24/03/2011 العمر : 40

مُساهمةموضوع: صناعة تقليدية: دعم المواد الأولية وإنشاء فضاءات للبيع رهانان من الضروري كسبهما للحفاظ على التراث    السبت 16 نوفمبر - 19:00

تسعى وزارة السياحة و الصناعات التقليدية إلى الحفاظ على الموروث الثقافي الوطني المتعلق بالصناعة التقليدية من خلال مساعدة الحرفين على تجاوز مشكل ارتفاع أسعار المواد الأولية و قلة الفضاءات المخصصة لعرض و تسويق منتوجاتهم.
و في هذا الصدد نظمت وزارة السياحة خلال الطبعة ال 18 للصالون الدولي للصناعة التقليدية رحلة لفائدة عشرين صحفيا للإطلاع عن كثب على واقع و آفاق الصناعة التقليدية في كل من ولايات تيزي وزو و جيجل و قسنطينة من خلال التقرب أكثر من حرفيي هاته المناطق المعروفة بالصناعة التقليدية.
الوجهة الأولى لهذه الرحلة كانت ولاية تيزي وزو وتحديدا دار الصناعة التقليدية المتواجدة بوسط
المدينة والتي تضم أزيد من 52 حرفيا تمكنوا من الظفر بمكان في هذا الفضاء التجاري الذي وصفه مديره بلخير على "الوجهة السياحية الأولى لولاية تيزي وزو".
و تعد هذه الدار "المكان الوحيد بالولاية الذي يتم على مستواه بيع المنتوجات التقلدية بشكل منظم" حيث يشتكي حرفيو تيزي وزو —مثلما أوضحه السيد بلخير— من قلة الفضاءات المخصصة لعرض و بيع منتوجاتهم مستدلا بالعدد "الهائل" للطلبات التي يتقدم بها هؤلاء من أجل الحصول على محل بهذه الدار.
و من جهته أفاد المفتش الرئيسي للصناعة التقليدية حابي حسان بأن ولاية تيزي وزو تسجل "قرابة عشرة آلاف حرفي" ناهيك عن الحرفيين الذين ينشطون دون امتلاك بطاقة حرفي و هو ما يجعل الفضاءات المتوفرة بالولاية و المخصصة لعرض و بيع منتوجاتهم "غير كافية" مما "دفع إلى إبرام اتفاقيات مع مكاتب البريد و الفنادق بالولاية من أجل تخصيص حيز بمداخلها لعرض هذه المنتوجات و التعريف بالحرفيين".
و أشار بهذا الخصوص إلى أن حرفيي الولاية ينتظرون ب" شغف" فتح دارالصناعة التقليدية ب
المدينة الجديدة حيث تجاوزت نسبة الأشغال بها 80 بالمائة.
و من المنتظر أن تضم هذه الدار بالإضافة إلى محلات للبيع وعرض المنتوجات وورشات لتكوين الشباب بغية الحفاظ على هذه الحرف التي تشكل موروثا ثقافيا من جهة و عاملا أساسيا في دفع عجلة التنمية المحلية من جهة أخرى يقول ذات المسؤول.
و من جانبه توقف الحرفي محند المتخصص في صناعة الحلي عند مشكل ارتفاع أسعار المواد الأولية خاصة مادتي المرجان و الفضة و هو ما يشكل —بالنسبة إليه و إلى نظرائه— "عائقا كبيرا" قد يدفعه إلى التخلي عن امتهان هذه الحرفة التي توارثها أبا عن جد.
و إزاء ذلك دعا الحرفي السلطات إلى" دعم الحرفيين من أجل اقتناء هذه المواد ولو بنسبة بسيطة" باعتبار الحرفي"الحارس الوفي لتقاليد المجتمع".
و كحل يمكن أن يساعد الحرفيين ذكر مدير الغرفة الصناعة التقليدية بكري عبد الكريم أن العمل جار على تجميع الحرفيين في إطار "تعاونيات" لتسهيل عمليات اقتناء المواد الأولية و نقلها.
المحطة الأخيرة بولاية تيزي وزو كانت بلدية "بني يني" المشهورة بصناعة الحلي أين تتربع ورشات الحرفين على شكل ملاحق للمنازل.
تكاد المشاكل بهذه البلدية أن تكون نفسها بكل الولاية و هو ما أكده الحرفي محمد سعيد الذي يمتهن هذا النشاط منذ 25 سنة حيث ذكر أنه رغم المشاكل التي تواجهه كحرفي إلا أن إرادته قوية من أجل مواصلة مهنته التي علمته معنى الصبر في إشارة إلى الوقت الذي يستغرقه لصناعة طقم قد يبدو للعيان عملا هينا.
دعم المواد الأولية وإنشاء فضاءات للبيع مطلب الحرفيين كذلك ب
جيجل و قسنطسينة
الوجهة الثانية للرحلة كانت ولاية
جيجل المشهورة بطابعها السياحي والريفي و صناعاتها التقليدية المتنوعة خصوصا و أن تضاريسها غنية بالمواد الأولية كالخشب و الطين و الفلين.
و نتيجة لهذا الثراء الطبيعي تسجل هذه الولاية تزايدا في عدد الحرفين الذين بلغ عددهم 6493 حرفيا دون احتساب أولئك الذين يعملون من دون التسجيل بالغرفة الصناعة التقليدية —حسب ما أوضحه مدير السياحة و الصناعة التقليدية نور الدين مرسوم—.
و يواجه حرفيو ولاية
جيجل على غرار نظرائهم بولاية تيزي وزو نفس المشاكل المتمحورة حول غلاء المادة الأولية و قلة فضاءات العرض حسبما ما أشار إليه بعض الحرفيين الذين التقتهم (وأج) بدار الصناعة التقليدية الواقعة بوسط مدينة جيجل.
و لتجاوز هاتين العقبتين تسعى المصالح المحلية لقطاع السياحة بالولاية إلى إنشاء عدة دور للصناعة التقيلدية بالمنطقة التي تضم حاليا دارا واحدة و ذلك في انتظار استيلام دار ثانية ببلدية ميلة المشهورة بصناعة الجلود.
وفي ذات السياق دعا السيد مرسوم الفاعلين على المستوى المحلي و المركزي إلى "التركيز على البعد الإقتصادي للنشاط الحرفي وتجاوز الصورة النمطية المتداولة التي تحصر هذا النشاط في مجال إحياء التراث و تبيان ثقافة مجتمع" مشددا على أن الحرفي هو "عنصر محوري في خلق الثروة و له مساهمة فعالة في التنمية المحلية ".
و أشار إلى أن "الولاية تضم نماذج ناجحة من الحرفين الذين تمكنوا من فرض وجودهم الإقتصادي" مستشهدا في هذا الشأن بالحرفي بلحجي بوخميس الذي تمكن من إنشاء مؤسسة تعنى بإنتاج اللباس التقليدى
الجزائري و "يشغل حاليا أزيد من 200 شابة و يكون أكثر من 50 حرفي سنويا".
و بالموازة مع صناعة النسيج تشتهر ولاية
جيجل بصناعة الجلود حيث ينشط عشرات الحرفيون بمنطقة سيدي عبد العزيز ضمن هذه الحرفة خاصة في ظل توفر المادة الأولية التي تتكفل بإنتاجها المؤسسة العمومية للدباغة التي تنتج سنويا 9 ملايين قدم مربع من الجلود.
و كانت مدينة الجسور المعلقة
قسنطينة الوجهة الأخيرة للرحلة حيث تضم هذه الولاية التي ستكون عاصمة للثقافة العربية حوالي 11 ألف حرفي ينشطون بشكل أساسي في ميدان اللباس التقليدي و كذا ال.............. على النحاس—حسب ما أوضحه مدير السياحة و الصناعة التقليدية بالولاية لباد حسان—.
و أفاد ذات المسؤول بأن أغلب حرفي ال.............. على النحاس يمارسون نشاطهم بمنازلهم نظرا لنقص الورشات وهو الأمر الذي فاقم من مشاكل هؤلاء الذين يعانون من غلاء المادة الأولية المتمثلة في النحاس وكذا الفضاءات المخصصة لتسويق منتوجاتهم.
و من المقرر أن تتعزز
قسنطينة بدار للصناعة التقليدية ستتربع على مساحة ألف متر مربع و متحف للصناعة التقلدية على مستوى المدينة القديمة حيث "ستنتهي أشغال الإنجاز في غضون سنة 2014" حسب ما أكده السيد لباد.
و للحفاظ على المورث الثقافي للصناعات التقليدية التي تشكل مفخرة للولاية تقوم غرفة الصناعة التقليدية و الحرف بتكوين الشباب في مجال الخياطة و الطبخ التقليدي حيث تشرف على تكوين زهاء 50 شخصا كل تسعة أشهر في هذين المجالين.
و الجدير بالذكر أن الطبعة ال18 للصالون للصناعة التقليدية الذي نظم تحت شعار"الأصالة و الإبداع" والذي امتد من الأربعاء المنصرم إلى اليوم السبت قد عرف مشاركة حوالي 400 حرفي من بينهم 75 حرفيا أجنبيا يمثلون 39 بلدا على غرار
تونس وسوريا و الهند و باكستان و اندونيسيا و غيرها.

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صناعة تقليدية: دعم المواد الأولية وإنشاء فضاءات للبيع رهانان من الضروري كسبهما للحفاظ على التراث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية أحباب العمارية  :: منتديات تعليمية :: دليل التكوين المهنى فى الجزائر :: فضاء الـصـنـــاعـة الـتـقـلــيـــديـة-
انتقل الى: